القمة الخليجية تنطلق في الكويت اليوم

10 كانون الأول, 2013 12:01 ص

11 0

القمة الخليجية تنطلق في الكويت اليوم

تنطلق في العاصمة الكويتية اليوم الدورة الـ 34 للمجلس الأعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، والتي أنجز وزراء خارجيتها مساء أمس في الاجتماع التكميلي لمجلسهم الوزاري في دورته الـ 129، استعراض مشاريع القرارات ومشروع البيان الختامي.

وعلى جدول أعمال القمة التي يترأس وفد الإمارات فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتدوم يومين، العديد من القضايا التي من شأنها تحقيق آمال وتطلعات الشعوب الخليجية في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.

ويتوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بحفظ الله ورعايته، إلى الكويت قبل ظهر اليوم على رأس وفد الدولة إلى قمة مجلس التعاون الرابعة والثلاثين التي ستنعقد اليوم وغداً، والتي سيناقش أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس خلالها عدداً من القضايا والملفات التي تصب في صالح تعزيز العمل الخليجي المشترك في المجالات كافة إلى جانب بحث ما تم إنجازه خلال المرحلة الماضية.

كما يناقش قادة دول مجلس التعاون الوثيقة الاستراتيجية الاسترشادية للحكومة الالكترونية للدول الأعضاء والتي تم اعتمادها من قبل المجلس الوزاري الذي التأم اجتماعه التكميلي في وقت متأخر أمس وامتد حتى قبيل انتصاف الليل، إلى جانب ما يتصل بالربط المائي بين دول المجلس، والسكة الحديد في خطوة تهدف إلى التنسيق بين الدول الخليجية لتحقيق التكامل في ما بينها وآمال وتطلعات شعوبها في المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية.

وعلى جدول أعمال القمة مسائل حيوية كحقوق الانسان، والبيئة، والتعليم، ومكافحة الأمراض المعدية، والشؤون الثقافية والاعلامية، والعملة الخليجية الموحدة، وما تم تنفيذه بشأن الاتحاد الجمركي بين دول المجلس فضلاً عن البحث في معوقات التبادل التجاري للوصول الى ما يهدف إليه الاتحاد الجمركي من توحيد النظم والإجراءات الجمركية والمالية والإدارية وانسياب السلع بين دول المجلس دون قيود جمركية ومعاملة السلع المنتجة في أية دولة من دول المجلس معاملة المنتج الوطني.

واشارت وكالة الأنباء الكويتية الى انه من المتوقع ان تجدد القمة التأكيد على موقف دول مجلس التعاون الرافض لاستمرار احتلال إيران للجزر الاماراتية الثلاث: طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، بالاضافة الى مناقشة الأزمة السورية، ومسألة انعقاد مؤتمر جنيف 2، الرامي إلى إيجاد تسوية سياسية بما يضمن وقف الاقتتال وحقن الدماء في سوريا، وكذلك آخر تطورات الملف النووي الايراني واتفاق جنيف بين ايران ومجموعة دول 5 1 المعنية بالملف النووي الإيراني، ومدى ان يقود هذا الاتفاق الى تسوية شاملة لهذا الملف، وايضا آخر التطورات في ما يتعلق بتنفيذ المبادرة الخليجية المعنية باليمن في ما يخص الحوار الوطني الجاري بين مختلف الأطراف اليمنية.

وبحسب الأمين العام لمجلس التعاون د. عبداللطيف بن راشد الزياني فإن الدورة المرتقبة للمجلس الأعلى لمجلس التعاون تنعقد في ظل أوضاع وظروف بالغة الحساسية والدقة تتطلب من الدول الأعضاء تدارس تداعياتها على مسيرة التعاون الخليجي حفاظا على ما حققته من منجزات حضارية ومكتسبات عديدة لصالح أبناء دول المجلس.

وكان المجلس الوزاري (وزراء الخارجية) عقد اجتماعاً مطولاً الليلة الماضية، برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد بمشاركة د. الزياني، وتركّز النقاش على البحث في مشاريع القرارات وصوغ مشروع البيان الختامي المرفوع الى القادة.

واعرب مجلس الوزراء السعودي في بيان اثر عقده جلسته الاسبوعية برئاسة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الامير سلمان بن عبدالعزيز عن «تمنياته بالتوفيق والسداد لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون في أعمال الدورة الـ 34 للمجلس الاعلى لمجلس التعاون. كما تمنى ان تتكلل جهود القادة «بالنجاح بما يسهم في دفع مسيرة المجلس والتكاتف بين دوله حفاظا على ما تحقق من منجزات ومكتسبات لدول المجلس وشعوبها».

تأكدت أمس مشاركة العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في افتتاح أعمال الدورة الرابعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأعلن الديوان الملكي البحريني أن الملك حمد بن عيسى سيترأس وفد بلاده إلى القمة.

وسيقود ولي العهد السعودي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفد بلاده إلى القمة. أما بالنسبة لسلطنة عمان، فسيشارك نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العماني فهد بن محمود آل سعيد على رأس وفد بلاده.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...