المعارضة تتقدم بالغوطة وتقترب من مطار دمشق

24 تشرين الثاني, 2013 11:00 م

13 0

قالت المعارضة السورية إن كتائبها تمكنت من استرداد بلدات استراتيجية كانت قد سقطت مؤخرا بيد القوات الحكومية بعدما قامت بتنسيق عملياتها لتعاود الاقتراب من مطار دمشق وتشكيل خط إمداد للغوطة الشرقية، في حين أشارت تقارير إلى مواجهات قاسية قرب العاصمة بين القوات الحكومية ومجموعات حزب الله من جهة وكتائب معارضة وإسلامية من جهة ثانية.وقال بيان للمجلس الوطني السوري المعارض إن قوات الجيش الحر حققت “انتصارات كبيرة في ريف دمشق؛ عندما حرروا 6 بلدات تقترب من مطار دمشق الدولي، وتشكل خط إمداد مهم للغوطة الشرقية، وذلك تمهيداً لرفع الحصار المطبق عنها” مضيفا أن المعارضة استردت بلدات الزمانية والقيسا والبحارية والقاسمية ودير السلمان ودير عطية بريف دمشق.

ولفت البيان إلى أن كتائب المعارضة تمكنت من تحقيق تقدم في أحياء حلب، التي تشهد معارك قاسية، وكذلك في جبل دورين وكتف الصهاونة باللاذقية، في حين تستمر المواجهات في ريف حماة وشرقي حمص. واعتبر الائتلاف أن ما وصفها بـ”الانتصارات” هي “أولى نتائج التنسيق في التخطيط والتنفيذ للعمليات العسكرية المشتركة” داعيا إلى “مزيد من العمل المشترك ورص الصفوف في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الثورة.”

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارك عنيفة تدور في مناطق محيطة بدمشق بين القوات النظامية مدعمة بقوات “جيش الدفاع الوطني” ومقاتلي حزب الله اللبناني ومقاتلي لواء ابو الفضل العباس الذي يضم مقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات سورية وأجنبية من جهة, ومقاتلي الكتائب الاسلامية من جهة اخرى، وبحسب المرصد فقد أدت معارك السبت إلى مقتل 281 شخصا.

وكانت فصائل قوية في المعارضة السورية المسلحة هي “أحرار الشام “و”جيش الإسلام” و”لواء التوحيد” و”لواء الحق” و”كتائب أنصار الشام” و”ألوية صقور الشام” قد أعلنت قبل يومين تشكيل ما أطلقت عليه اسم “الجبهة الإسلامية” في خطوة تهدف إلى مواجهة القوات الحكومية التي سجلت مكاسب ميدانية في الأيام الأخيرة.

مصدر: arar-news.com

إلى صفحة الفئة

Loading...