بشار الأسد سيقود المرحلة الانتقالية في البلاد

04 كانون الأول, 2013 08:36 ص

8 0

طباعة بشار الأسد سيقود المرحلة الانتقالية في البلاد 12/4/2013 10:35 AM ترجمة - دينا قدري أوردت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية خبرًا يُفيد بأن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أكد أن الرئيس بشار الأسد سيقود المرحلة الانتقالية في حالة التوصل إلى اتفاق خلال مؤتمر السلام المقرر عقده في يناير المقبل في جنيف. وفي مقابلة مساء أمس على قناة "الميادين"، أوضح عمران الزعبي: "إذا كان يعتقد أحد أننا ذاهبون إلى جنيف 2 من أجل تسليم مقاليد الحكم (إلى المعارضة)، فمن الأفضل ألا يذهب"، وفقًا للتصريحات التي نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). وأضاف وزير الإعلام السوري أن "القرار يعود إلى الرئيس بشار الأسد، وسوف يقود المرحلة الانتقالية، إذا وصلنا إليها. وهو قائد سوريا (...) وسيظل رئيس سوريا". وانتقد الوزير عمران الزعبي المملكة العربية السعودية التي تدعم حركة التمرد، مؤكدًا أن نظام دمشق يرفض مشاركة الرياض في مؤتمر جنيف 2. فقد قال الزعبي: "لا شيء يبرر تواجد السعودية في عملية سياسية في المنطقة (...) نأمل أنها لا تشارك في المؤتمر (جنيف 2) لأنها ألحقت أذى كبير بسوريا وأضرت السوريين كثيرًا"، مشيرًا إلى أنه لم يعد هناك شيء للحفاظ عليه في العلاقات مع السعودية بعد تدخلها المباشر في الحرب ضد سوريا.

بشار الأسد سيقود المرحلة الانتقالية في البلاد 12/4/2013 10:35 AM

ترجمة - دينا قدري أوردت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية خبرًا يُفيد بأن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أكد أن الرئيس بشار الأسد سيقود المرحلة الانتقالية في حالة التوصل إلى اتفاق خلال مؤتمر السلام المقرر عقده في يناير المقبل في جنيف. وفي مقابلة مساء أمس على قناة "الميادين"، أوضح عمران الزعبي: "إذا كان يعتقد أحد أننا ذاهبون إلى جنيف 2 من أجل تسليم مقاليد الحكم (إلى المعارضة)، فمن الأفضل ألا يذهب"، وفقًا للتصريحات التي نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). وأضاف وزير الإعلام السوري أن "القرار يعود إلى الرئيس بشار الأسد، وسوف يقود المرحلة الانتقالية، إذا وصلنا إليها. وهو قائد سوريا (...) وسيظل رئيس سوريا". وانتقد الوزير عمران الزعبي المملكة العربية السعودية التي تدعم حركة التمرد، مؤكدًا أن نظام دمشق يرفض مشاركة الرياض في مؤتمر جنيف 2. فقد قال الزعبي: "لا شيء يبرر تواجد السعودية في عملية سياسية في المنطقة (...) نأمل أنها لا تشارك في المؤتمر (جنيف 2) لأنها ألحقت أذى كبير بسوريا وأضرت السوريين كثيرًا"، مشيرًا إلى أنه لم يعد هناك شيء للحفاظ عليه في العلاقات مع السعودية بعد تدخلها المباشر في الحرب ضد سوريا.

مصدر: new.elfagr.org

إلى صفحة الفئة

Loading...