جديد تحقيقات الجناح: 5 متورطين جدد وسيناريوهات عديدة!

25 تشرين الثاني, 2013 08:10 ص

18 0

جديد تحقيقات الجناح: 5 متورطين جدد وسيناريوهات عديدة!

أوضح مرجع أمني لبناني بارز لصحيفة “الحياة” أن “نجاح مديرية المخابرات في الجيش اللبناني في كشف هوية الشخصين اللذين نفذا التفجير الذي استهدف مدخل مبنى السفارة الإيرانية في محلة بئر حسن في الضاحية الجنوبية لبيروت يعتبر إنجازًا مهمًا، لكن هذا لا يعني أن مهمة القوى الأمنية انتهت عند حدود كشف هوية الانتحاريين”.

وأكد المصدر أن “ملف تفجير السفارة الإيرانية لن يُقفل وإنما سيتابع من خلال الأجهزة الأمنية للتأكد مما إذا كانت هناك من بيئة حاضنة للانتحاريين مكنّتهما بسهولة من الاقتراب من مبنى السفارة”.

وكشف المصدر ذانه أن “الأجهزة الأمنية تواصل مهمتها بحثًا عن الجهة التي سهّلت للإنتحاريين الحصول على السيارة التي استخدمت في التفجير والمتفجرات التي فخخت بها، إضافة الى تحديد هوية الجهة التي تولّت استطلاع المنطقة المؤدية للسفارة أو المحيطة بها، وتزويدهما ببطاقتي هوية لبنانيتين مزوّرتين، خصوصًا أن تزويرهما لم يكن عاديًا يمكن ضبطه وإنما ينمّ عن خبرة عالية في هذا المجال”.

ورأى المصدر الأمني أن “التحقيقات متواصلة بغية الوصول إلى خيوط يمكن أن تقود الى معرفة الجهة التي تولت تأمين كل الخدمات اللوجستية المطلوبة التي من دونها لا يمكن للانتحاريين تفجير نفسيهما في المكان الذي حدّد لهما”.

في السياق ذاته، ذكرت “الحياة” أن “موسى المحمد والد عدنان الإنتحاري الثاني الذي قاد السيارة ما زال موقوفاً رهن التحقيق ومعه ابنته بعد أن ثبت أن فحوصات الحمض النووي التي أجريت له في وزارة الدفاع الوطني في اليرزة جاءت متطابقة مع أشلاء ولده”.

توازيًا، كشفت مصادر أمنية واسعة الإطّلاع لصحيفة “الجمهورية”، أن “اكتشاف هوية الإنتحاريّين وثبوت أنّهما من المقيمين على الأراضي اللبنانية ومن أنصار الشيخ أحمد الأسير تحديداً، فرض إعادة نظر في نوعية العملية، ما قد يؤدّي إلى إسدال الستارة على كثير من السيناريوهات التي أُطلِقت منذ التفجير، وما رافقها من اتّهام دول خليجية ومنها السعودية”.

واعتبرت المصادر أن “المعطيات الجديدة فرضت إعادة نظر شاملة في تقويم العملية من جديد، بانتظار ما ستُظهره التحقيقات الجارية التي توسّعت في أكثر من اتجاه بحثًا عن أربعة أو خمسة متورّطين يُعتقد أنّ التحقيقات بدأت تدلّ على اثنين منهم، على الأقلّ”.

مصدر: alhadathnews.net

إلى صفحة الفئة

Loading...