مستمرون بمواجهة أنشطة إيران و«حزب الله» الإرهابية

29 تشرين الثاني, 2013 08:33 ص

8 0

مستمرون بمواجهة أنشطة إيران و«حزب الله» الإرهابية

أكد سفير الولايات المتحدة الأميركية في لبنان ديفيد هيل، إلتزام بلاده "منع إنتشار أسلحة الدمار الشامل وحماية حلفائها في منطقة كالشرق الأوسط حيث الأمن أمر دقيق للغاية". وشدد على أن "الولايات المتحدة لن تتجاهل أنشطة إيران لزعزعة الإستقرار في المنطقة، وسوف تستمر في مواجهة أنشطتها الإرهابية وأنشطة وكلائها، بما في ذلك حزب الله"، مشيراً الى أن "مجموعة الدعم الدولية، مستمرة بمعالجة الآثار المترتبة على لبنان من الحرب في سوريا والمساعدة في سياسة لبنان الحكيمة بالنأي بالنفس عن ذلك الصراع".

وقال هيل بعد لقائه رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي في السرايا الحكومية امس: "كان اجتماعي بالرئيس نجيب ميقاتي فرصة لبحث التفاهم الأخير بين المجتمع الدولي وإيران. وهذه التفاهمات الأولية سوف توقف تقدم مخطط إيران النووي وستؤدي الى تراجع جوانب رئيسية من البرنامج، وهذا أول حد ذو معنى قبلت به إيران بشأن برنامجها النووي منذ عقد من الزمن تقريباً. خلال الأشهر الستة المقبلة أي خلال فترة هذا التفاهم سوف تستمر المفاوضات، والهدف هو حل شامل وطويل الأمد يعالج كل مكامن قلق المجتمع الدولي بشأن برنامج إيران النووي وقدرتها على تطوير أسلحة نووية".

أضاف: "هذا هو هدفنا لأننا ملتزمون منع إنتشار أسلحة الدمار الشامل وحماية حلفائنا، وخصوصاً في منطقة كالشرق الأوسط حيث الأمن أمر دقيق للغاية. إن التوصل الى حل ناجح لهذه المسألة يمكن أن تكون له فوائد إيجابية عميقة لجميع شعوب المنطقة والعالم. نحن ندرك أن قادة لبنان وشعبه لديهم مصلحة مبررة في هذه المفاوضات، وفي ما يجري، وفي معرفة ما قد تعني هذه المفاوضات للبنان ولعلاقته مع الولايات المتحدة".

وتابع: "أود أن اؤكد نقطة تناولها وزير الخارجية (الأميركية) جون كيري أن هذه المباحثات لن تغير من تحالفاتنا وصداقاتنا، وفي الواقع هذه المباحثات مع إيران لن تضعف بأي حال من الأحوال قوة وصمود إلتزامنا بالقيم المشتركة بين اللبنانيين والأميركيين، أو باستراتيجياتنا وشراكاتنا لتعزيز تلك الأهداف".

وأوضح "فيما نكمل المفاوضات حول برنامج إيران النووي، فإن الولايات المتحدة لن تتجاهل أنشطة إيران لزعزعة الإستقرار في المنطقة، وسوف نستمر في مواجهة أنشطتها الإرهابية وأنشطة وكلائها، بما في ذلك حزب الله. سوف نستمر في فرض العقوبات الباقية وبالضغط على إيران خلال هذه المرحلة الأولى، وسوف نواصل عملنا مع لبنان لنضمن بأن تنفيذ العقوبات الدولية سيبقى دقيقاً، وسوف نواصل الحض على التمسك بالقانون اللبناني والاتفاقات الدولية، مثل إعلان بعبدا وقراري مجلس الأمن 1701 و1559".

وختم هيل: "إننا ومجموعة الدعم الدولية، سوف نستمر بمعالجة الآثار المترتبة على لبنان من الحرب في سوريا والمساعدة في سياسة لبنان الحكيمة بالنأي بالنفس عن ذلك الصراع. إن إلتزامنا بلبنان ورغبتنا في العمل مع الشعب والقادة فيه، لضمان وجود لبنان مستقر ومستقل ومزدهر وذي سيادة، يبقيان قويين".

كما زار هيل الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام في دارته في المصيطبة، وأطلعه على طبيعة الاتفاق الاميركي ـ الايراني المتعلق بالملف النووي الايراني، وتم عرض للأوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.

مصدر: almustaqbal.com

إلى صفحة الفئة

Loading...