نتنياهو: اتفاق القوى الدولية مع إيران بشأن برنامجها النووي خطأ تاريخي

24 تشرين الثاني, 2013 09:50 ص

11 0

نتنياهو: اتفاق القوى الدولية مع إيران بشأن برنامجها النووي خطأ تاريخي

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن اتفاقية القوى الدولية مع إيران بشأن برنامجها النووي "خطأ تاريخي".

وانتقدت الحكومة الإسرائيلية اتفاق جنيف بين إيران ومجموعة 5+1 وهم ممثلو الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا، إضافة إلى ألمانيا قائلة إنها تشعر بأنها غير ملزمة به.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "هذه اتفاقية سيئة تعطي لإيران ما ترغب فيه: أي الرفع الجزئي للعقوبات رغم احتفاظها بجزء أساسي من برنامجها النووي".

وجاءت التعليقات الإسرائيلية بالتزامن مع الإعلان عن أن إيران وافقت في الساعات الأولى من صباح الأحد على الحد من بعض نشاطات برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها بقيمة نحو 7 مليارات دولار في أعقاب أيام من محادثات مكثفة في جنيف.

ورحب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بالاتفاقية، قائلا إنها تشمل "قيودا مهمة ستمنع إيران من بناء سلاح نووي".

لكن أوباما حذر إيران من أنها إذا فشلت في الوفاء بالتزاماتها "فإننا سنوقف تخفيف العقوبات ونكثف الضغط".

ووافقت إيران على منح مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الحق في زيارة منشآتها النووية على نحو أفضل ووقف بعض نشاطاتها بشأن تخصيب اليورانيوم.

لكن المفاوضين الإيرانيين أصروا على أن بلادهم لها الحق في الحصول على الطاقة النووية.

وتنفي إيران المزاعم الغربية بأنها تسعى لتطوير أسلحة نووية، مضيفة أنه يجب السماح لها بتخصيب اليورانيوم لاستخدامه في منشآت الطاقة النووية.

وتأتي الاتفاقية بعد شهور من انتخاب الرئيس الإيراني الجديد، حسن روحاني، الذي ينظر إليه على أنه معتدل نسبيا مقارنة بالرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد، الذي كان يعتبر متشددا.

وبعد أربعة أيام من المفاوضات، توصل ممثلو مجموعة 5+1 إلى اتفاقية مع إيران في الساعات الأولى من يوم الأحد.

ولم تتسرب تفاصيل عن الاتفاقية بعد لكن المفاوضين أشاروا إلى بعض ملامحها العامة.

وكشفت تقارير أن الولايات المتحدة وإيران عقدتا سلسلة مباحثات مباشرة في السنة الماضية أخفيت حتى عن حلفائهما.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن الاتفاقية أتاحت فرصة "لإزالة أي شكوك بشأن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي لإيران".

وأضاف قائلا "نعتقد أن الاتفاق الحالي، أي خطة العمل الحالية كما نطلق عليها...تنطوي على إشارة واضحة جدا بشأن استمرار إيران في برنامج التخصيب النووي والذي سيكون جزءا من أي اتفاق الآن ومستقبلا".

وقال وزير الخارجية البريطاني ، وليام هيغ، من جهته إن الاتفاق "يحمل أخبارا جيدة بالنسبة إلى العالم أجمع".

وأعطت وزارة الخارجية الأمريكية من جهتها تفاصيل أوفى عن الاتفاقية، قائلة إن معظم العقوبات ستظل مفروضة على إيران.

وتنص الاتفاقية على تخفيف بعض العقوبات عن إيران بشأن صادراتها البتروكيمياوية وبعض القطاعات الأخرى، بما يتيح لها تحصيل عائدت بقيمة 1.5 مليار دولار.

ويرى مراسل بي بي سي في جنيف، جيمس رينولد، أن الاتفاقية تعتبر أهم اتفاقية بين القوى العالمية وإيران منذ عقد.

مصدر: bbc.co.uk

إلى صفحة الفئة

Loading...